أخبار عاجلة
كورونا يهدد أكبر دول أمريكا الجنوبية -
كيف انضمت نوال السعداوي للإخوان؟ -
اسعار ادوات البناء اليوم الإثنين 10-8-2020 -
شاهد أهم رسائل السيسي في مؤتمر دعم لبنان -
حسين الجسمى معلقا علي تعرضه للتنمر -

انفجار كبير ومزلزل .. وزير الداخلية الاسبق يروي لحظات لن ينساها

انفجار كبير ومزلزل .. وزير الداخلية الاسبق يروي لحظات لن ينساها
انفجار كبير ومزلزل .. وزير الداخلية الاسبق يروي لحظات لن ينساها

حرصت على الظهور فى التليفزيون فور وقوع الحادث لطمأنة الشعب وباشرت عملى بعدها بساعة من مكتبى
محاولة الاغتيال كانت رد فعل انتقامى لوقوف الوزارة مع ثورة 30 يونيو وفض اعتصامى رابعة والنهضة 
فى 5 سبتمبر من عام 2013، وبعد 21 يوما من فض اعتصامى رابعة والنهضة، تعرض اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق لمحاولة اغتيال فاشلة أثناء مرور موكبه في شارع مصطفى النحاس بمدينة نصر بالقرب من مقر إقامته بسيارة مفخخة ، أسفر الحادث عن إصابة 21 شخصًا منهم 8 من رجال الشرطة .

اللواء محمد ابراهيم لـ"الوطن" : كانت لدينا معلومات بوجودى على قوائم اغتيالات الاخوان
مشهد محاولة الاغتيال الفاشلة، والتى خطط لها ونفذها الارهابى هشام عشماوى وثقها مسلسل الاختيار الذى يعرض حاليا عن أسطورة القوات المسلحة الشهيد العقيد أحمد منسى. محاولة الاغتيال التى تعرضها لها وزير الداخلية الأسبق ومستشار رئيس الوزراء حاليا لشئون الامن اثارت ذكريات عديدة لديه تعود ل7 سنوات مضت.

عن محاولة الاغتيال وذكريات تلك الفترة تحدث اللواء محمد ابراهيم لـ"الوطن" فى السطور التالية:

- هل شاهدت مسلسل الاختيار؟

طبعا وأحرص على مشاهدته يوميا.

- وهل تابعت المشاهد المتعلقة بمحاولة اغتيالك؟

نعم، شاهدتها وذكرتنا بفترة عصيبة فى تاريخ مصر كلها وليس تاريخى الشخصى فقط

- هل تتذكر تفاصيل محاولة الاغتيال؟

لن انساها، واتذكر أن ذلك حدث فى صباح يوم الخميس الموافق 5 من سبتمبر عام 2013، حيث بدأ اليوم عاديا جدا بخروجى من مقر اقامتى بمدينة نصر ، مستقلا سيارة مصفحة وبالركاب (قوة الحراسة) المعتاد وسيارة التشويش واثناء مرور الموكب فى شارع مصطفى النحاس فى حوالى الساعة العاشرة والنصف صباحا ،كان الشارع هادئا جدا، ثم انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من سيارتى وامتد الانفجار لسيارات مجاورة .

- بماذا شعرت حينها؟

طبعا كان موقفا صعبا، صوت الانفجار كان قويا ومزلزلا وتسبب فى تلف السيارة المصفحة التى كنت استقلها لكننى لم اهتز لأنىى أؤمن بقدر وقضاء الله وكنت أتوقع حددوث ذلك

- وماذا حدث بعد ذلك؟

نجحت الحراسة المرافقة لى من نقلى من السيارة التى تضررت بشدة من الانفجار وتم ابعادى عن موقع التفجير

- واين توجهت عقب ذلك؟

طبعا كانت هناك محاولات لنقلى لمكان آمن.

لكنى اصررت على التوجه لمقر الوزارة فى لاظوغلى، وبالفعل توجهت إلى هناك هناك وحرصت على الظهور فى التليفزيون والفضائيات للتأكيد على أننى بخير وأنى لم أصب بأى مكروه اضافة الى طمأنه الشعب المصرى، ثم صعدت الى مكتبى فى الطابق السادس وباشرت أداء مهام عملى بعدها بساعة واحدة

- قلت إنك كنت تتوقع تعرضك لمحاولة اغتيال؟

هذا صحيح، كانت هناك معلومات بالفعل عن وجود مخططات وقوائم اغتيال وكنت أنا من بينهم.

- ولماذا حاولوا استهدافك بهذه الطريقة؟

محاولة الاغتيال ردا على وقوفى ووقوف وزارة الداخلية مع ثورة 30 يونيو ووفض اعتصامى النهضة ورابعة العدوية فى 14 اغسطس اى قبل الحادثث بحوالى 20 يوما لذلك كنا نتوقع ذلك

- ومتى عرفتم أن هشام عشماوى ضالع فى هذه الجريمة؟

تحريات قطاع الامن الوطنى كشفت ذلك فى غضون أيام ثم القينا القبض عقب ذلك على عدد من الخلايا الارهابية واعترفت بأنه العقل المدبر لتلك الجرائم الارهابية التى وقعت آنذاك

- وكيف استقبلت خبر اعدامه؟

قلت هذا "عدل ربنا" ونال جزاءه الذى يستحقه

هذا الخبر منقول من : الوطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى