أحذروت .. اضرار كارثية يسببها زيادة اليود في الجسم

أحذروت .. اضرار كارثية يسببها زيادة اليود في الجسم
أحذروت .. اضرار كارثية يسببها زيادة اليود في الجسم

أضرار كارثية يسببها زيادة اليود في الجسم

يلعب اليود دورًا رئيسيًا في عملية إفراز هرمونات في الغدة الدرقية المسؤولة عن الكثير من العمليات الحيوية في جسم الإنسان، وهو من العناصر الهامة الموجودة بشكل ضئيل في الجسم بشكل طبيعي.
resize(3).jpeg
وبالرغم من أن أكثر من ثلث سكان العالم يعانون من خطر الإصابة بنقص اليود، مثل النساء الحوامل، الأشخاص الذين لا يستخدمون الملح المدعم باليود، والأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، إلا أن حصول الإنسان على كميات كبيرة من اليود، وارتفاعه عن الحد الطبيعي، إلى نتائج قد تكون كارثية في بعض الأحيان.
يحصل الإنسان على اليود من عدة مصادر خارجية كالطعام أو المكملات الغذائية، لكن البعض يتناول هذه المكملات بطريقة عشوائية ومن دون استشارة طبية، أو العلم بالمخاطر الصحية التي قد يواجهونها فيما بعد نتيجة لذلك.
لذا نقدم إليك أبرز المخاطر الصحية والأضرار الكارثية التي قد تتعرض للإصابة بها نتيجة لزيادة نسبة اليود في جسمك، وفقًا لما ذكره و حذر منه موقع هيلث لاين الطبي
المتخصص بالصحة والجسم:-hnyfpw5l(1).jpg
1-تسمم اليود
تتسبب الجرعات الزائدة من اليود، والتي يحصل عليها الإنسان في أغلب الأحيان عن طريق المكملات الغذائية، أو بسبب الحصول على جرعات عالية من اليود من بعض المصادر الطبيعية، مثل ملح الطعام أو البض المسلوق أو أسماك التونة والفاصولياء والبطاطس، وغيرها من المواد التي تحتوي في داخلها على كميات كبيرة من اليود، خصوصًا المعلبات والأطعمة المملحة.
بالإضافة إلى الأطعمة والمغذيات، تحتوي بعض الأدوية على نسب عالية من اليود، على سبيل المثال يعتبر عقار "الأميودارون"، والمستخدم في تنظيم ضربات القلب، لذلك يجب الحرص عند استخدام جميع أنواع الأدوية التي تدخل ضمن مركباتها اليود.
وتتسبب زيادة نسبة اليود في الجسم لحدود أعلى من الطبيعية إلى تسمم اليود، والتي تحدث بشكل نادر عند تناول كميات كبيرة من هذه الأطعمة أو الأدوية.
وتحدث عدة أعراض جانبية تدل على وجود تسمم اليود في الجسم، مثل الإسهال وحرقان الفم والشعور بالغثيان والقيء وضعف نبضات القلب وضيق التنفس بالإضافة إلى ازرقاق الجلد والغيبوبة.
tbl_articles_article_20569_65451c751c-12
2-فرط نشاط الغدة الدرقية
تسبب الجرعات المستمرة من اليود من خلال المصادر الطبيعية مثل الأطعمة والمعلبات أو من خلال المكملات الغذائية والاعتياد على تناولها إلى تراكمها في الغدة الدرقية.
ويؤدي استقرار وتراكم اليود في الغدة الدرقية إلى تحفيزها على إفراز المزيد من الهرمونات، وهي حالة مرضية يطلق عليها اسم "فرط نشاط الغدة الدرقية".
أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية: يعاني المصاب بهذه الحالة من عدة أعراض، منها مشكلات التنفس وسرعة ضربات القلب، ووهن وضعف العضلات وفقدان الوزن بطريقة سريعة.
وبحسب موقع كونسلتو الطبي، نقدم إليك قائمة بالكميات والحصة اليومية التي يجب أن يتناولها الفرد من اليود يوميًا:-
%D8%A3%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%B6-%D8%B2%D9
-يحتاج البالغون التي تزيد أعمارهم عن 19 عامًا من 150 إلى 1100 ميكروجرام يوميًا.
-أما الأطفال من عمر العام إلى عمر 3 سنوات يحتاجون 200 ميكروجرام.
-بينما يحتاج الأطفال من 4 سنوات إلى 8 سنوات لحوالي 300 ميكروجرام يوميًا.
-ويحتاج الأطفال من عمر 9 سنوات إلى عمر 13 عامًا لكمية تقدر بحوالي 600 ميكروجرام.
-في حين يحتاج الأشخاص من عمر 14 إلى 18 عاما لحوالي 900 ميكروجرام يوميًا.
 

هذا الخبر منقول من : الوفد

هذا الخبر منقول من: صوت المسيحي الحر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الصراع من أجل التفوق التكنولوجى والإنترنت اللامركزى